محمد راضي سنو
مليح حسن سنو
فؤاد عبد الفتاح سنو
وفيق مصباح سنو

تأسست جمعية بني سنو العائلية بعد حادثة وقعت في شتاء العام 1920 :

كان عبد الغني بن محمد بن حمزه سنو ماراً في محلة البسطة قرب مستشفى المرحوم الدكتور مليح سنو في يوم بارد من شتاء 1920 فإصطدم كتفه بكتف شخص آخر . ويظهر أن الصدمة كانت شديدة ، فتلاسنا وأوشكا أن يتشابكا. وصدف مرور محمد علي بن محمد بن علي سنو (والد المرحومين محمد وعبد الكريم ) فتدخل مصلحاً وفصل بينهما وسألهما عن إسميهما. وكان وقع المفاجأة كبيراً عليه عندما علم أن الإثنين ينتميان الى عائلة سنو إلا أن أحدهما لا يعرف الآخر .

وفي الحال ذهب محمد علي الى محمد راضي بن عبد الحميد سنو ، وكانت له مكانة مرموقة ، فكلَّف ولده صبحي (أبو راضي) بالذهاب مع الحاج محمد علي الى منزل الحاج حسن سنو (والد الدكتور مليح) ليعلماه بالواقعة . وقد وفد الى المنزل عدد وفير من أبناء العائلة . وبعد أسابيع قليلة عقد إجتماع موسع في منزل الحاج حسن لتأسيس جمعية للعائلة . وهكذا شُكِّلَت أول هيئة إدارية لجمعية بني سنو العائلية من محمد راضي عبد الحميد سنو رئيساً ، وأحمد عبد القادر سنو نائباً للرئيس ، ومنير سليم سنو أميناً للسر ، ومحمد صبحي راضي أميناً ثانياً للسر .

والملفت أن الأعضاء الأربعة هم كلهم من فرع عبد القادر .

وفي العام 1921 صدر النظام الداخلي الأول وإتخذت الجمعية شعار " إخاء - إسعاف - تعليم ". وفي العام ذاته صدر أول إحصاء للعائلة في كتيب من إعداد منير سليم سنو ، إقتصر على الذكور دون الإناث .

وبقيت الهيئة الإدارية  الأولى حتى العام 1937 ، وكاد نشاطها يقتصر على أعمال الخير ومساعدة المعوزين من أبناء العائلة ، بالإضافة الى تقوية الروابط العائلية .

وفي 1/12/1937 نشر النظام الداخلي الثاني للجمعية وكان من إعداد المحامي توفيق سنو ، وإنتخبت هيئة إدارية من ثلاثة وعشرين عضواً على الشكل التالي :

الرئيس :  الدكتور مليح سنو
نائب الرئيس :  توفيق علي سنو
أمين السر :  منير سليم سنو
أمين الصندوق :  محمد عبد القادر سنو

الأعضاء :    سعيد سنو - فؤاد عبد الفتاح سنو - عارف حمزه سنو - جميل عثمان سنو - أحمد عبد القادر سنو - أرسلان خليل سنو - محمد عبد الحفيظ سنو - محمد علي سنو - رشيد أمين سنو - محمود حسن سنو - صبحي راضي سنو - يحيى حمزه سنو - عبد البديع سليم سنو - محمد جميل سنو - عبد الكريم سنو - شفيق جميل سنو - محمد حسن سنو - محي الدين حمزه سنو (1)- مصطفى حمزه سنو (1) .

وعُيِّنَ الرئيس السابق الأستاذ محمد راضي سنو رئيساً فخرياً للهيئة الإدارية .

 وفي العام 1940 على الأرجح (حسب الإفادة الشفهية لمن قابلناهم من أبناء العائلة) إنتُخِبَت هيئة إدارية جديدة برئاسة فؤاد عبد الفتاح سنو لا تتوفر لدينا أية معلومات عن أعضائها (بإستثناء الرئيس) . ويذكر المرحوم بهاء الدين راشد سنو في كتاب "عائلة سنو - تاريخ وإحصاء" الصادر في العام 1983 عن خلاف نشب بين أعضاء الهيئة الإدارية في تلك الحقبة ، وكاد النشاط العلني لتلك الهيئة يقتصر على ذلك الوفد الذي ضم رئيس الهيئة الإدارية والأعضاء مع بعض أعيان العائلة لزيارة رئيس الجمهورية الشيخ بشارة الخوري ، ورئيس الوزراء رياض الصلح لطلب توسطهما لدى السلطات اليمنية لإنقاذ إبن العم رشيد أمين سنو ( عضو الهيئة الإدارية في العام 1937) الذي كان يشغل منصب مدير الإعلام في صنعاء ، والذي قُبِضَ عليه بتهمة إنتمائه الى جبهة الأحرار في المملكة اليمنية والقيام بحركة عصيان مسلح أسفرت عن مقتل الإمام يحيى بن حميد الدين (رئيس الدولة) في العام 1947 . وقد تكللت مساعي الرئيسين اللبنانيين بالنجاح وأُطلِق سراح إبن العم رشيد .

 لم يرد إسم السيدين محي الدين حمزه سنو ومصطفى حمزه سنو بين أعضاء الهيئة الإدارية الذين وقعوا على النظام الداخلي بتاريخ 5/12/1937 . لكن صورة كل منهما كانت بين الصور التي نشرتها الجمعية بمناسبة إنتخاب "هيئة مجلس إدارتها". وحيث أن عدد أعضاء الهيئة الإدارية يجب أن لا يزيد عن عشرين حسب المادة السادسة من النظام الداخلي ، فإننا نرجّّح (بدون أن نجزم) أن محي الدين بن زكريا حمزة سنو ومصطفى بن شفيق بن محمد حمزه سنو لم يكونا في عداد الهيئة الإدارية المنتخبة بتاريخ 5/12/1937 ، وأن إسميهما أُضيفا لاحقاً ، مع الإشارة الى أن مصطفى كان حائزاً على الليسانس في الأدب العربي ويحضر لنيل درجة الماجستير .

وبإستثناء الحملة لإنقاذ أحد أبناء العائلة المرموقين لم يحدث أي نشاط يذكر . وبقيت الجمعية حية بقوة  الإستمرار حتى العام 1964 . ففي ذلك العام "إجتمع لفيف كريم من شباب العائلة في منزل إبن العم الدكتور وفيق مصباح سنو في خلدة وعقدوا العزم على النهوض بالجمعية من الكبوة التي أصيبت بها طيلة فترة من الزمن ... وفي أحد أيام عيد الفطر السعيد من ذات السنة عُقِدَ إجتماع آخر في دار إبن العم الأستاذ بهيج حسن سنو ضم نخبة كريمة من أبناء العائلة تجددت فيه الدعوة  لإحياء الجمعية ، وكانت النفوس متعطشة لرؤية هذه الأمنية تتحقق ... وقد علم الحاضرون بمرض أحد أبناء العائلة وحاجته للمساعدة ، فبادروا الى التبرع، وكان وقع المساعدة على عائلة المريض وقع البلسم على الجراح ... وفي الأول من آذار من ذلك العام عقد إجتماع ثالث في منزل المرحوم أرسلان سنو بدعوة من نجله محمد أرسلان سنو تم خلاله الإتفاق لعقد إجتماع عام لأبناء العائلة في مدرسة جنة الأطفال في خلده بتاريخ 24/5/1964 ، وإنتخاب لجنة تأسيسية في 14/6/1964" .

( من البيان السنوي لجمعية بني سنو العائلية للعام 1964)

 وأول هيئة إدارية للمرحلة الجديدة ضمت إثني عشر عضواً هم :

الرئيس :  الدكتور وفيق مصباح سنو
نائب الرئيس :  الأستاذ رشيد أمين سنو
أمين السر :  الأستاذ أمين مصطفى سنو
ممثل الجمعية لدى الحكومة :  الأستاذ بهيج حسن سنو
أمين الصندوق :  الأستاذ محمد أحمد سليم سنو

الأعضاء :    الأساتذة حسن عبد القادر سنو - رشيد عفيف سنو - المهندس عاصم عبد البديع سنو - راشد سليم سنو - عون سليم سنو - المهندس هشام عبد البديع سنو .

وإنتخبت هيئات إدارية في الأعوام 1969 و 1971 و 1977 و 1981 و 1982 و 1989 و 1991 و 1992 و 1993 و 1997. وفي العام 1998 جرى تعديل النظام الداخلي ، وأهم التعديلات جعل عدد أعضاء الهيئة الإدارية أربعة وعشرين عضواً ، وتغيير إسم الجمعية الى "جامعة آل سنو" . وتألفت هيئة إدارية جديدة تبعاً لذلك على الشكل التالي :

 الرئيس :  البروفسور وفيق سنو
نائب الرئيس :  راجي يحيى سنو
ممثل الجمعية لدى الحكومة :  المحامي أمين مصطفى سنو
أمين السر :  عواطف محي الدين سنو
أمين الصندوق :  محمد أحمد عثمان سنو
المحاسب :  عصام عبد القادر سنو
المنسق العام :  المهندس هشام عبد البديع سنو

والأعضاء : السيدات نجلاء سنو طبارة - عائدة محمد سنو - ندى محمود سنو حوري - هبة محمد شبارو سنو - والسادة د. جهاد بهيج سنو - خالد أحمد سنو - رشيد عفيف سنو - علي وجيه سنو - د. فيصل بدر الدين سنو - مالك وجيه سنو - محمد أحمد سنو - نبيل شفيق سنو - د. عبد الرؤوف محي الدين سنو - محمد محمود سنو - محمد خالد محي الدين سنو .

وإنتخبت هيئة إدارية جديدة في العام 2001 والعام 2004. وفي العام 2007 جرى تعديل جديد للنظام الداخلي والنظام الأساسي وأبرز الجديد فيه :

  •  جعل عدد أعضاء الهيئة الإدارية ثمانية عشر عضواً .
  •  تخصيص ستة مقاعد في الهيئة الإدارية لأعضاء وعضوات دون سن الأربعين .
  •  إنشاء هيئة الحكماء التي تضم عشرة أعضاء ، ومهمتها دراسة المواضيع المحالة إليها من الهيئة الإدارية وإقتراح الحلول لها .
  •  عدم جواز إنتخاب رئيس الهيئة الإدارية لأكثر من دورتين (ست سنوات) وبالإضافة الى النظامين الداخلي والأساسي ، أقرت الهيئة الإدارية المنتخبة في العام 2004 نظاماً مالياً خاصاً بالجامعة هو الأول من نوعه لدى الجمعيات العائلية يحدد بشكل مبسط أصول أعداد الموازنة وتنفيذها (نفقات وإيرادات) وقواعد إعطاء المساعدات المالية .
    وجرت إنتخابات جديدة في مطلع العام 2008 تظهر تفاصيلها في مكان آخر من هذا الموقع، مع نبذة عن السيرة الذاتية لأعضاء الهيئة الإدارية . 

     النظام الداخلي الأول لـ "جمعية بني سنو العائلية " صدر في العام 1921 ، و لا تتوفر لدينا أية نسخة منه . وقد صدرت أنظمة جديدة وتعديلات في أعوام 1937 و 1965 و 1998 و 2007 تظهر تطورات العمل الإجتماعي العائلي لعائلة بيروتية هي من أقدم العائلات البيروتية واللبنانية وأكثرها مراساً في هذا النوع من النشاطات .

وسنتعرض لمقارنة سريعة لهذه التعديلات :

‌أ- شروط العضوية في الجمعية :

نصت المادة الخامسة من النظام الداخلي للعام 1937 على ما يلي:
إن جميع أفراد عائلة سنو من الذكور البالغين سن 18 سنة فما فوق هم أعضاء طبيعيون في جمعية بني سنو العائلية ولهم حق حضور إجتماعاتها والإشتراك في مناقشاتها في أثناء عقد الإجتماعات العمومية .
في نظام العام 1965 جاء في المادة الأولى لشروط الإنتساب أن يكون العضو " من بني سنو، أي منحدراً من أب من بني سنو ذكراً أم أنثى وإن كانت متزوجة من غير بني سنو".
وفي نظام العام 1998 جاء في المادة الأولى لشروط الإنتساب ما يلي:
أن يكون من آل سنو ، ذكراً كان أم أنثى وإن كانت متزوجة من غير آل سنو ، وزوجات الذكور من آل سنو .
ونظام العام 2007 أبقى على النص الوارد في نظام 1998 .
ويتبين مما تقدم ان العضوية في العام 1937 (وعلى الأرجح في العام 1921) إقتصرت على الذكور. أما في العام 1965 فشملت الذكور والإناث من العائلة . ومنذ العام 1998 توسعت العضوية لتشمل "زوجات الذكور من آل سنو" .


 ‌ب- أهداف الجمعية :

  • نصت المادة الثانية من نظام 1937 على ما يلي:

إن المقصد من تأسيس هذه الجمعية هو لأجل البحث في كل الشؤون العائدة لخير العائلة مثل مساعدة الفقراء وتعليم الأطفال الأذكياء والعناية بالمرضى والعجزة والتعارف بين أفراد العائلة وبث روح الإلفة والمحبة بينهم ، وفض المشاكل التي تحصل بينهم حبياً ، أو بين أحدهم وأحد الغرباء  عنهم إذا أمكن . والعناية برفع مستوى الثقافة في العائلة ، وإقامة الحفلات والإجتماعات العائلية العائدة لفائدة أبنائها، وإلقاء الخطب والمحاضرات الأدبية والصحية والتاريخية وغير ذلك من الشؤون العائدة للنفع العام .

  •  وفي نظام 1965 نصت المادة الثانية أن هدف الجمعية هو جمع شمل أفراد الأسرة وتوثيق روابط الإلفة والمحبة بينهم ، ورفع مستوى الأسرة وكل فرد من أفرادها ، وتنظيم الأسرة إجتماعياً ، وتقديم كافة المساعدات والمعونات للمستحقين من أفرادها .
  •  وتبنت المادة الثانية من نظام 1998 الأهداف المذكورة في نظام 1965 مع إضافة فقرة أخيرة تتعلق "بتشجيع المنتجين والمتفوقين من أفراد الأسرة وتنمية المعطيات والكفاءات المتوفرة لدى كل منهم " .
  • أما المادة الثالثة من نظام 2007 فتحدد أهداف الجامعة كما يلي:
  • جمع شمل أفراد العائلة وتوثيق روابط الإلفة والمحبة بينهم .
  •  بث التوعية بين أفراد العائلة ـ والتركيز على العلم والثقافة بينهم ، وإبداء النصح والتوجيه لهم.
  •  تنظيم العائلة ، إجتماعياً .
  •  تقديم المساعدات والمعونات للمستحقين من أفرادها.
  • تنمية الكفاءات والقدرات لدى أفراد العائلة وتشجيع المتفوقين بينهم. 

 ‌ج- عدد أعضاء الهيئة الإدارية

المادة السادسة من نظام 1937 حددت عدد أعضاء الهيئة الإدارية (كان إسمها مجلس الإدارة) بين 12 و 20 عضواً . ونظام 18965 حدد العدد بـ 12 عضواً . في حين أن نظام 1998 جعل العدد 24 عضواً . ونظام 2007 أنزل العدد الى 18 عضواً .


 ‌د-الإشتراكات :

  • نظام 1937 حدد في مادته الحادية عشرة الإشتراك الشهري لعضو الهيئة الإدارية بخمسة وعشرين غرشاً سورياً . وذكرت المادة الثامنة عشرة أن كل عضو من الهيئة الإدارية يتغيب بدون عذر شرعي عن أحد إجتماعاتها يدفع إعانة لصندوق الجمعية قدرها خمسة وعشرين غرشاً سورياً .
  •  وجاء في المادة الخامسة عشرة من نظام 1965 أن الحد الأدنى لبدل الإشتراك السنوي لكل عضو هو 12 ليرة لبنانية يدفع تقسيطاً حسب ما تقرره الهيئة الإدارية.
  •  وذكرت المادة السادسة عشرة من نظام 1998 أن الحد الأدنى لبدل الإشتراك السنوي يبلغ ستين ألف ليرة . والواقع أن بدل الإشتراك الفعلي كان ضعف الحد الأدنى أي /120/ألف ليرة.
  •  أما نظام العام 2007 فجعل الإشتراك السنوي ستين ألف ليرة للأعضاء الذين تفوق أعمارهم الثلاثين سنة ، وتخفيضه الى ثلاثين ألف ليرة لمن تتراوح أعمارهم بين 20 و 30 سنة .


 ‌ه-  اللجان :

لم يرد ذكر للجان قبل نظام العام 1965 . وقد أوردت المادة الثالثة عشرة من ذلك النظام إسم أربع لجان على سبيل المثال هي :
لجنة الإحصاء - لجنة المساعدات - لجنة المدارس - لجنة التعاون مع أصحاب المهن الحرة من أعضاء الجمعية وتشجيعهم .
وقد تطور عدد اللجان مع مرور الزمن . وتشرف الهيئة الإدارية الحالية على اللجان التالية : الثقافة والتعليم - الإجتماعية - الصحية - المالية - النسائية - الشباب - العلاقات العامة - الدراسات الإقتصادية - الموقع الإلكتروني .

 

 
 
 
 
 
 
 
اللجنة النسائية - جا ...  
اللجنة النسائية - جامعة آل سنو تدعوكم لمشاركتها نشاطها الإجتماعي ...
الجلسة الثانية لإنتخ ...  
بسبب عدم إكتمال النصاب القانوني في إنتخابات جامعة آل سنو الأحد بت ...
رسالة من الهيئة الإد ...  
رسالة من الهيئة الإدارية لجامعة آل سنو ...
سنو سبور